صحفي الجزيرة ‘القاسم’ : السفير الروسي لم يُقتل وهي مسرحية فاشلة من توقيع السلطات الروسية




قال الإعلامي السوري في قناة الجزيرة “فيصل القاسم” إن ما حدث للسفير الروسي بأنقرة مجرد مشهد مسرحي فاشل قامت به السلطات الروسية نفسها.
وكتب “القاسم” على صفحته الفايسبوكية يقول “طالعتنا المواقع بخبر إغتيال السفير الروسي في تركيا على يد شرطي تركي ، واعلنت السلطات الروسية عن اغتيال سفيرها اثناء افتتاحه معرضاً فنياً هناك .. وتم نشر فيديو وبعض الصور التي تمثل عملية الإغتيال . أعتقد أن ما تم ، ما هو إلا مشهد مسرحي فاشل ، قامت به السلطات الروسية ، ولعدة أسباب ، منها تغطية على جرائمها الإنسانية في حلب ، ولتخفيف الغضب والضغط الدولي والشعبي عليها خاصة العرب والمسلمين ، وتحويل أنظارهم إلى حادثة الإغتيال”.
واضاف الإعلامي المعروف بتقديمه لبرنامح “الإتجاه المعاكس” أنه  “لا يمكن ننسى تشويه صورة الإسلام أمام العالم ، وأن ما يقوموا به في حلب له تبرير ، وهذا الدليل . إحتمال آخر هو إفتعال مشكلة مع تركيا، على أن يكون السبب مقنعاً ، وليس أكثر من إغتيال السفير كسبب مقنع !!. من شاهد مقطع الفيديو وتلك الصور التي تم نشرها سيعمل على تحليلها ، وسيخرج بالنتائج التالية وربما أكثر من ذلك .. اولاً : الشخص مطلق النار كان خلف السفير ، وأطلق عليه النار، فكيف أصابه في منطقة الصدر ؟! ثانياً : لم تظهر نقطة دم واحدة ، سواء على ملابس السفير أو على الأرض !!. ثالثاً : لحظة اطلاق النار إهتزت الكاميرا وكأنها ستسقط ثم تظهر الصورة ثابتة بشكل ممتاز .. وكانت مقربة على السفير ( زووم ) ثم تراجعت للخلف”.

Partager Avec Vos Amis ^_^ :